2011/11/12

هل تذكرين؟

هَل تَذْكُرِين؟



نُشِرَتْ لأوَّل مرة -قبل التنقيح- في: 22-06-2011. 


هَلْ تذكُرينَ ذلِكَ اليَومْ؟ 
هَلْ تذكُرينَ ما قُلتُه لَكِ عِنْدَما جَلَسْنا في ذاتِ المَقْهَى قَبْل شَهْرَين؟
لَمّا اسْتَحضَرْنا سَوِياً ما قُلْتِه ليْ في لِقائِنا الأوُّل، عَنْ ذلِك الفَتَى الَّذِي لَمْ يَعْرِف ما الوُجُودْ.. بَحَثَ، حاوَلَ، ولمْ يجد شَيئْاً.

سَألَ والِدَتَهُ الَّتي تاهَت هِيَ نَفْسُها قَبْل أنْ تَقُولَ لهُ "أَنا لا أَعْلَمُ يا صَغِيرِي". سَألَها: مَنْ أَنا ومُنذُ مَتَى؟ "أنتَ أنتَ مُذْ تَذْكرُ أناكْ" أجابت. فَسَألَ عَلى عُجالٍ "أنا منذُ ولدتْ؟" قالت: "بلْ أنتَ منذ تذكُر".
هَذا ما قُلْتِ.

هَلْ تَذْكُرينَ مَا قُلتُه حِينَها؟ 

لا عليكِ.. فَمَا قُلْتُه حِينَهَا لَمْ يَعُدْ مُهِمَّاً.

هَلْ تَشْعُرِين؟

هَلْ تَشْعُرِينَ بِما أشْعُرْ؟ حِينَ نَذْكُرُ مَا ذَكَرْنا عِنْدَمَا جَلَسْنَا فِي ذاتِ المَقْهَى قَبْلَ شَهْرَين؟
هَلْ تَقَمَّصْتِ مِثْلِي وَأنْتِ تَذْكُرِين؟
هَلْ دَخَلْتِ رُؤوسَاً ليسَتْ لكِ؟ لِتُدْرِكي.. أنَّكِ أَنْتِ، لا لَسْتِ أنْتِ فَقَطْ حِينَما تكُونِينَ أنتِ.

مصدر الصورة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق